بينما تلوح تنورتي قليلاً سأستمتع بحريتي

لا اعلم اين سابدأ… كان يجب أن أكتشف مثل هذه المنصة من قبل. قرأت كتابات الجميع ، قرأتها مرارًا وتكرارًا وبكيت

نحن خمس أخوات و أنا الثالثة. رأيت أخواتي الأكبر سناً يكبرن تحت ضغط الحجاب. رأيت أن أختي الكبرى لم ترتدي الحجاب بدعوى منع الحجاب. لكنني رأيت كيف انضمت هي إلى طائفة عندما ذهبت إلى الجامعة و تركت قسم اللغة الإنجليزية الذي كانت تدرسه و تحولت إلى اللغة العربية وأصبحت متدينة. رأيت أن أختي الثانية كانت تعيش تحت الضغط لسنوات. قاومت كثيرا أختي الجميلة. كسروا قلبها، كسروا كثيرا. الآن أصبحت امرأة تكيفت مع كل هذه المعايير. لكن داخل أختي يوجد ألم من كل شيء لا تستطيع هذه الفتاة الجميلة فعله. هربت أختي من المنزل عدة مرات، وتعرضت للتوبيخ مرات عديدة. فتبعوها عدة مرات.  كنت اشاهد كل هذا كطفلة. جعلت اختياراتي في المدرسة الثانوية دورة “Anafen” التي ذهبت إليها. لقد وقعوني على ثانوية إمام خطيب. لم يكن لدي أي فكرة عن هذه القضايا على أي حال. وكنت على استعداد لقبول كل ما يرونه مناسبًا لي، لأنني أحببت إسعاد والدي و حققت كل إنجازاتي حتى الآن من أجل إسعاده.

ما قال لي والدي بضرورة تغطية رأسي عندما دخلت المدرسة الثانوية، لكنني اعتقد أنني كنت أعرف ذلك. كنت أشعر أن ما حدث لأختي سيحدث لي أيضًا. لقد خفت و قمعت خوفي لإسعاد والدي.

 ارتديت الحجاب قبل أن يقولو لي. و أصبحت الابنة التي يريدونها. أديت الصلاة، و كانت درجاتي جيدة جدًا. كنت ابنة مثالية. و أسعدتني سعادة والدي أيضًا. كنت مهتمة بالكتب منذ أن كنت طفلة، كنت أقرأها دائما. كنت أقرأ روايات شبابية /خيالية كالمجانين في المدرسة الثانوية، و “الجنس” الذي وجدته في تلك الكتب أرعبني. لكنني ما زلت أقرأها لأن هذه الكتب كانت غامضة و مختلفة بالنسبة لي في منزلنا حيث لم يتم ذكر الجنس طوال حياتي. أمي لم توافق قط على كتبي. كانت تقول: هذه كتب الكفار اقرئي القرآن.” بمرور الوقت، تركت الروايات الخيالية و انتقلت إلى الروايات الفلسفية. كل شيء بدأ بتلك الروايات. كان هؤلاء الناس يتساءلون عن أشياء لم أسأل عنها قط. كان الفلاسفة يموتون من أجل أفكارهم، ولم يكن لدي أي فكرة. كنت أدافع عن أفكار والديّ بجنون.

كان لدي حبيب في الصف الثالث بالمدرسة الثانوية و بدأت في استكشاف حياتي الجنسية معه. مع اكتشافي لحياتي الجنسية، ظهرت “أنا الأخرى” أيضًا. كنت أرغب في هذا، لكن إذا فعلت ذلك، فلن أكون الابنة التي يريدها والدي أبدًا، ولن يحبني أبدًا. سيصاب بالدمار إذا اكتشف ذلك. بدأت ببطء في استكشاف حياتي الجنسية ولم أعد أشعر بالخجل لفعل ذلك.  لقد تعلمت ممارسة امتاع الذات و بدأت أفعل كثيرًا. وفقًا للإسلام، لم يكن من المناسب للمرأة أن تفعل ذلك، لكن الرجال يمكنهم ذلك أحيانًا. لأن احتياجاتهم كانت مهمة. منذ ذلك الحين اعتقدت أن مثل هذه القاعدة لا يمكن أن يضعها إلا من قبل الرجل، لأن من يعرف المرأة يجب أن يعرف أنها قد تحتاج إليها أيضًا. بينما استمرت “أنا الحقيقي” في التساؤل و اكتشاف نفسه، كانت “أنا الآخر” تدرس كالمجنون، وفي نفس الوقت تحاول أن تبدو مثالية لعائلتها.

بدأت أدوار المرأة في أسرتي المحافظة تزعجني خلال فترة الالتحاق بالجامعة. كانت المرأة مطيعة، كانت تقوم بالأعمال المنزلية، كانت ترعى الأطفال. وظلت زوجة حتى لو خدعها زوجها. عندما نظرت إلى هؤلاء النساء، ما رأيته هو أنهن يعشن في دائرة يحددها دينهن و ثقافتهن. وذكرني هذا بـمتروبصون (الناس الذين يسيرون أثناء النوم). لم تعرف النساء ما يفعلن. وكانت النساء يتجولن. و أنا كنت كذلك.و تجولن بلا هدف، و هكذا كنت أنا. جلست على مكتبي وقلت لنفسي إن علي كسر “الدائرة”. كان صوت داخلي يصرخ، لكني لم أعرف لماذا كان يصرخ. نعم كنت أتساءل، لكن طبقة من الضباب في عقلي لم تسمح لي مطلقًا بالوصول إلى الإجابات. السؤال الذي لم أتمكن من الإجابة عليه هو “لماذا خلق اله البشر؟”. الإجابات التي قدمتها أختي المتدينة لم ترضيني، بل جعلتني أسوأ. لأنني بدأت أعتقد أن الإله أناني و مختل عقليًا.

حصلت على درجة جيدة في الامتحان و حصلت على قسم جيد خارج المدينة. كنت أول شخص في عائلتي يحصل بقسم جيد. كانت عيون الجميع علي. و كان والدي فخورًا جدًا. لكن لم يرغبوا في أن أخرج من المدينة. لكنني أقنعتهم بأنه ليس لدي خيار آخر، وأن هذا القسم جيد جدًا. في الجامعة، تلقيت دروسًا في الفلسفة لأول مرة. لقد صدمت جدا في دروس فلسفة الدين. لقد كان على حق. لم أجد إجابة منطقية ل”مشكلة الشر” خاصة. لا أستطيع أن أجد أبدا. كان لدي انطباع سيء عن الإله في داخلي، لكنني لم أستطع قول ذلك أبدًا. بعد عام، وقعت في حب ملحد. تبادلنا أفكارنا و أجرينا محادثات. و رؤية شخص شجاع أمامي يعبر عن أفكاره حقًا أعطاني القوة. بدأت البحث عن الإسلام. بعد شهرين أصبحت غير مؤمن. في كل مرة كنت أنظر في المرآة، كنت أرى وجه شخص الذي ليس أنا. لقد كان “أنا الحقيقي” و أنا الذي عرفه الناس مختلفين تمامًا. و أردت بشدة أن يتعرف الناس على “أنا الحقيقي”. لم يكن بإمكاني أبدًا إخبار عائلتي أنني أريد خلع الحجاب أبدًا. كنت خائفة جدا. كان لدي أختان متدينتان وكانت أسرتي مرتبطة بهذا “فيروس الطائفة” لسنوات. لحسن الحظ، لم أكن مرتبطة بهذه الطائفة قط. بدوت كشخص لم أكن منذ حوالي 3 أشهر.حتى أنفاسي كانت تخنقني الآن. لم أستطع التحمل. كان هناك شخصان يعيشان في نفس الجسد. كما أن تعليم علم النفس الذي تلقيته عزز عدم إيماني و شجعني على أن أكون كما أنا.

ذات يوم فكرت حقًا في الانتحار. إما أنني كنت سأنتحر أو سينتهي هذا الظلم. كرهت عائلتي، لكنني جعلت نفسي أصدق أنهم لا يريدونني أن أموت بسبب ذلك. بدأت في التخطيط لكل شيء. خططت كيف أشرح لهم و متى و أين و بأي كلمات سأشرح. عندما خرجت من المدينة إلى مدرستي، قبل عام، في نهاية الصف الثاني، خلعت الحجاب. لقد انتظرت أن يتكيف أصدقائي في أول أسبوعين. لقد أظهرت نفسي لأختي و لم تقبلني أبدًا. عندما راتني صرخت في وجهي. لا أستطيع أن أنسى ذلك أبدا. ثم ذات يوم خرجت و جلست في البرد. كنت أتجمد واتصلت بأبي. كان لدي قطعة من الورق مع ما يجب أن أقوله. كان لدي قصيدة كتبتها على يدي الأخرى. كانت القصيدة التي كتبتها هي التي شجعتني.

هذا الشعر سوف يطير يوما ما”

أمام إطلالة جميلة على البحر

بينما تلوح تنورتي قليلاً

“سأستمتع بحريتي

كان هذا شعاري الذاتي. حان الوقت لأكون “أنا الحقيقي” و كانت يدي ترتعش. كل شيء تم التخطيط له. أخبرت والدي أنه إذا لم يقبلوني، فلن أعود إلى المنزل بعد الآن، وسأعمل وأدرس بمفردي. كان الأمر صعبًا للغاية، لكنني خاطرت بكل شيء. هددت والدي بالشرطة في حال حبسوني في المنزل أو حاولوا اصطحابي من المدرسة. كانت هذه المرة الأولى التي هددته فيها. وهذا منحني الثقة. عندما قلت هذه، أدرك أنه ليس لديه خيار آخر. لم نتحدث لبعض الوقت، بدأ الجميع يتصل بي. قالوا إن صحة أبي وأمي تدهورت بسببي. كان لدي ندم كبير. بعد حوالي ثلاثة أشهر قبلوا الوضع. اتصل بي والدي بالمنزل و ذهبت في خوف. أولاً جعلتهم يقبلون طلاء أظافري، ثم كل شيء من آرائي السياسية.

ما زالوا يعتقدون أنني سأكون الفتاة التي يريدونني أن أكونها. عندما أكون معهم، فإن نفسي الأخرى تعمل. لكن على الأقل لا أبدو كشخص ليس أنا. لم أقل إنني غير مؤمن و لن أقل. لأنني إذا قلت ذلك، فأنا لا أريد حتى التفكير في العواقب.

الفتيات اللواتي يرغبن في أن يصبحن “أنا الحقيقي”؛ كل ما عليك فعله هو أن تكوني قوياة. أفضل الموت على العيش كشخص ليس أنا. بالطبع، هذا بيان خطير. يمكنك أن تنجح في خلع الحجاب، الأمر الذي يتطلب شجاعة أقل من الانتحار. لأن الانتحار أفظع بكثير من ذلك و لا عودة إلى الوراء. تذكر أنه لا يمكن لأي شخص آخر أن ينقذك.إذا لم تكافح، فسوف يضعونك في القالب الذي يريدونه. اكتبي و قومي بقيادة ثورة حياتك الخاصة. لا أحد، حتى عائلتك، يمكنه إجبارك على أن تكون شخصًا ليس أنت. كسري الحلقة. كوني نفسك. أنا دائما أقول و سأواصل القول. الكتب أنقذتني. حتى تحت الماء، جعلتني أتنفس و سحبتني ببطء. في النهاية، أنا الوحيدة التي خلعت الحجاب عن الأخوات الأربع. أصبحت أختي الصغرى متدينة و هي تدرس في قسم التربية الإسلامية. أختي الصغرى الآخر عمرها خمس سنوات. وحقيقة أنني أعيش الآن بفضلها. لن أسمح لها تبقى في ذلك المستنقع. لا تسمحي لنفسك تبقي في ذلك المستنقع أيضا. 

(الصورة: Iovkq Meckarova)

شارك:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *