لا أمتلك القوة لسماع عكس الكلمات و الإهانات التي سمعتها أثناء دفاعي عن حجاب

أنا امرأة تبلغ من العمر 29 عامًا أرتدي الحجاب منذ 10 سنوات. لقد قرأت بعض القصص المكتوبة. قصتي مختلفة قليلا 

نشأت في أسرة التي يسارية من جهة أمي وقومية من جهة أبي. أمي هي أقربي الوحيد التي يمكنني وصفها بأنها شخصية متدينة و واعية. لهذا السبب، حاولت دائمًا تقديم تعليم ديني صحيح لأطفالها. أخبرتنا بما هي متطلبات الدين، لكن لم تصر على قيامنا بذلك. 

بتأثير ما تعلمتها، قررت تغطية رأسي في سن 17 عندما كنت في المدرسة الثانوية. ذات يوم عدت إلى البيت من المدرسة و قلت “سأغطي رأسي”. أجابت عائلتي للتو “تمام”. لكني كنت خائفة من ردة فعل أقاربي، و ما كنت أخافه حدث لي. كثير من الناس الذين أقدرهم كانوا يقولون إنني ارتكبت خطاء، و أنني كنت أدمر حياتي. حتى عمي الذي ينتمي إلى جماعة دينية. ضغط خيلاني على أمي مرارًا و تكرارًا قائلين “أنت تغسل دماغ هؤلاء الأطفال”. ذهبت إلى المدرسة خائفة لكن أصدقائي ساندوني. قالوا “افعلي ما تؤمنين”. كلما زاد الضغط الذي تعرضت له من أقاربي، زادت مقاومتي، و طوّرت باستمرار أفكارًا تدافع عن الحجاب. كان من الصعب عليهم “ارتداء الحجاب لطالبة جامعية ذكية”. كان الحجاب ممنوعا في الجامعة و كنا نخلع الحجاب خارج الحرم الجامعي و ندخل. لكن هذا لم يزعجني حتى تم الحديث عن حرية الحجاب في الجامعات. كنت أرغب في المقاومة عندما لا يسمح معلمينا بذلك. ثم تحسنت البيئة بمرور الوقت. لكنني كنت لا أزال يضايقني الناس في الشارع و في مكان فترة التدريب.

بعد الجامعة حصلت على درجة الماجستير في أنقرة وبدأت أعيش هنا. أستطيع أن أقول أن هذه الفترة كانت الفترة الوحيدة التي لم أواجه فيها أي ضغط الا استثناءات قليلة. كنت أقرأ العديد من الفلسفات المختلفة. كنت أحاول تحسين نفسي بشكل أكثر فكريا بكل قوتي. من أجل فهم ديني، كنت أراجع ما أعرفه جيدًا أو ما عالق في ذهني. لم تعد آيات الحجاب التي دافعت عنها واضحة كما كانت من قبل.

خاصة أن آية “وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلٰى جُيُوبِهِنَّۖ” أعطت الانطباع بأنها تتحدث عن إكسسوار كان موجوداً بسبب الظروف التقليدية والجغرافية

بمرور الوقت، بدأت في تفسير هذه الآية بهذه الطريقة. علاوة على ذلك، بما أن الحجاب مهم للغاية، فلماذا له أماكن قليلة فقط في القرآن؟ أفكاري في هذا الموضوع واضحة الآن. أعتقد أن حجاب الرجال والنساء هو “أخلاق” و لا يمكنهم فعل ذلك إلا بأفكارهم. ومع ذلك، ما زلت لم أخلع حجابي. ما زلت لا أجرؤ. أعلم أن أقاربي سيقولون “انظر ، قلنا لك إنه شيء لا داعي له، لقد أزعجت نفسك عبثًا” بسبب الحجاب الذي كنت أرتديه فجأة. علاوة على ذلك، أعتقد أن أمي ستكون حزينة للغاية إذا خلعت الحجاب.

لا أمتلك القوة لسماع عكس الكلمات و الإهانات التي سمعتها أثناء دفاعي عن حجاب و المضي في عملية مماثلة مرة أخرى

ربما إذا تمكنت من تغيير حياتي جذريًا ، فسيمكنني أن أكون أنا الحقيقي في الشارع

(الصورة: Douglas Smith)

شارك:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *