أريد أن أعانق شخصًا ما و أريد منه أن يداعب شعري الذي يسبب مشكلة للجميع

تعود قصتي أيضًا إلى طفولتي؛ حسنًا، عمري 18 عامًا، و ما زلت غير بالغ. أنا ابنة لعائلة شديدة التدين وتضع الدين دائمًا في المركز وتشكل نفسها وفقًا للدين. هذا بالطبع لا يمثل مشكلة بالنسبة للفتاة الصغيرة، ولكنه يقدم مثالاً يحتذى به لأنها تتخذ الأسرة نموذجًا. فأنا أيضاً أحببت دورات القرآن واستمتعت بها. كنت قد أنهيت للتو الصف الثاني عندما تم إرسالي إلى دورة الداخلية. على الرغم من أن عائلتنا ليست كبيرة جدًا، إلا أن الجميع قريبون جدًا من بعضهم البعض. لدي ثلاثة أبناء عم في نفس عمري، اثنان منهم من الذكور، لذلك يتخلصون من الاضطهاد، الجنس المتفوق!. الأخرى أصغر مني بسنة و هي فتاة، والفرق الوحيد بيننا هو أن طولها قصير وجسدها غير جذاب(؟).

بعد ملخص قصير، دعوني أعود إلى قصتي. الدورات التي أحببتها كفتاة صغيرة تحولت إلى تعذيب بعد فترة. لأن إرادتي بدأت في التكون ولم أرغب في الذهاب. لم تستمع لي أسرتي وتم إرسالي بالقوة في مرحلة ما في المدرسة الثانوية. فكرة الحجاب فرضت علي منذ طفولتي، بدأت الضغوط الكبيرة عندما كنت في الصف الثامن، في سن 13-14.

كان لكل شخص رأي في جسدي وشعري، لا يمكن أن يكون رأيي الشخصي.

انتهى الصف التاسع بألف نوع من الإهانات،بدأت ارتداء الحجاب في نهاية الإجازة الصيفية نتيجة الضغط والشتائم المدمرة. لم أرغب في ذلك أبدا ولم يسألني أحد عن رأيي.

عمي أو أخي الأكبر المتعلم، لا أحد يسأل “لماذا تفعل هذا بهذه الفتاة؟”.

الجميع، وخاصة أمي، أحبوا أن أكون يائسة في قفص، وأخذ حريتي. لم يكن لدى والدتي، التي كانت مسرورة جدًا بهذا الموقف، أي فكرة عن بكائي في كل استراحة ذاهبة إلى المرحاض، والصدمة التي تلقيتها، والتعليقات التي تلقيتها من أصدقائي، وعالمي الداخلي، وصراعاتي وآلامي. كانوا يخلقون “أنا” جديدة ، لكن لم أحد يعرف. شتائم وتعليقات وعنف جسدي ونفسي لا أريد أن أقولها… هل سيكون هذا الجسم عرضة لكل هذا ويصمت؟

بقيت صامتاً لفترة لأنني كنت في الرابعة عشرة من عمري فقط، حسنًا الآن أنا لست بالغة، لكن على الأقل تعلمت التمرد. في هذه الأثناء، كفتاة مخلصة جدًا لدينها وربها، تحولت إلى قطة تشكك في دينها و لا تعرق بما يجب أن تفعله في نهاية العام. لأشهر كنت أتساءل عن إيماني الحبيب وحاربت نفسي. أولاً فقدت روحانيتي، ثم إيماني بالكامل، لم أستطع التعافي أبدًا. كانت فكرة الإلحاد بالنسبة لفتاة مثلي والتي نشأت على أساس التدين ولجأت دائمًا إلى خالقها صعبة للغاية، خاصة في البيئة التي نشأت فيها. من لا يعيش حقًا لا يستطيع أن يفهم. إنها ليس شيئ يمكن للجميع فعله. لم أكن خائفة، لقد رفضت المحرمات. أنا فخورة بنفسي، رغم والدتي وجدي وأبي، إلا أنني رفضت تمامًا ما فُرض علي، في عالمي الداخلي.

ثم كبرت قليلاً، وتوقفت عن ارتداء الحجاب. بالطبع كان الأمر سراً من عائلتي لكن ذلك لم يدم طويلاً. أعيش في مكان صغير، يشتكي الناس لوالدي من كل خطوة أقوم بها. ارتديت باندانا، تعرضت للإهانة، وحصلت على رد فعل المجتمع. ضحك الناس عليّ، وكان الناس يأتون إليّ باستمرار ويطرحون أسئلة لم أرغب في الإجابة عليها. تلقيت رسائل من حسابات مجهولة على وسائل التواصل الاجتماعي: “انت عاهرة ملحدة ، وقحة” ، “هل أنت محجبة أم لا؟” ، “ماذا تحاول أن تفعل؟ لعنة الله عليك”. ضحكت للتو. لطالما حاولت أن أكون هادئة، وكثيرًا ما نجحت.

لكن في عائلتي، خرجت الأمور عن السيطرة. بدأ الجميع يشعرون بعدم الارتياح معي كما لو كنت فتاة فاسقة؛ على الرغم من أنهم غطوا رأسي بالقوة، إلا أنهم تداخلوا مع طول سروالي وأسلوب الحجاب ومكياج. لم أسكت، أجبت، تم إسكاتي مرة أخرى بطرق أخرى. لقد تحول شعور الذل والكراهية والحزن الذي كان بداخلي إلى انهيار جليدي، لم أستطع إخبار أي شخص. احتفظت بكل شيء بداخلي، فبكيت سرا. تزوج أخي وحضرت خطوبته وعرسه بفستان لم أرغب في ارتدائه. لم أتمكن من الابتسام حتى مرة واحدة، جالسًة على كرسي وأبكي في أكثر الأيام خصوصية لشخصي المفضل. لقد كانت صدمة كبيرة حقًا أن يفعل الناس شيئًا بالقوة لا يريدونه. ليس الأمر أنه لا يستطيع أن يفعل كل ما يريده، بل أن يفعل ما لا يريده بالقوة. 

كنت متورطة في شؤون الحب. لكنني شعرت بالحرج دائمًا، لقد بنيت علاقات بعيدة المدى، لأنني لا أريد أن يراني أحد بالحجاب ويحبني هكذا. ولكن في هذه الحالة، الأسئلة مثل “لماذا ليس لديك صورة مناسبة؟” “لماذا لا تخرج؟” جعلتني أجد صعوبة في التعبير عن نفسي. لم أستطع إخبار أي شخص بأي شيء. هذا الموقف الذي كنت أعاني منه جعلني حزينًا للغاية ودفعني إلى رهاب اجتماعي كبير لدرجة أنني كنت أخشى تكوين صداقات.

لأن الناس سيكونون متحيزين نحوي، وعندما شرحت الموقف كانوا إما سيضحكون أو سيريحونني بالكذب. ذهبت إلى ثلاث مدارس مختلفة في المدرسة الثانوية، كانت البيئات ذات الإلمام الأكبر دائمًا تمثل مشكلة أكبر.

ذهبت العام الماضي إلى مدرسة جديدة، وحصلت على ترقية هنا، وكنت الأفضل في الفصل، كان جميع المعلمين فخورين بي، وما زلت غير قادر على حل مشكلة الحجاب. تحدث أساتذتي إلى والدتي، وطلبوا منها عدم الضغط، والإجابة الوحيدة التي حصلت عليها من والدتي كانت “ما الذي تخجل منه؟ أنت تفعل هذا من أجل الله، وماذا سيقول الناس؟ “. لم أتمكن قط من إرضاء عائلتي. لم تكن عائلتي فخورة بي أبدًا، قالت خالة أذربيجانية وصلت للتو إلى حينا، “أنت جميلة جدًا، طفلتي”. قالت والدتي في نفس الوقت “إنها قردة، وليست إنسانًا.” 

كان والدي مشكلة منفصلة، كان هو مشكل بمفرده، لو لم تكن موضوع الحجاب. تسبب لي والدي في الكثير من الأشياء السيئة وقال لي كلمات سيئة للغاية. كانت لدي مشاكل يعرفها الجميع، وكان لدي صعوبة في شرحها وعندما أخبرتهم حصلت على إجابات مثل “كل شخص لديه مشاكل، إنها تمر، لا تهتم”.

من ناحية أخرى؛ والدي الذي خان والدتي مرات عديدة، لا يقول حتى كلمة طيبة، وصفني بالعاهرة لأني كنت أرتدي سوارًا؛ والدي الذي صرخ وطردني وصفني بـالعاهرة لأنني مشطت شعري عندما أتيت إليه بحماس بعد ذهبت إلى مصفف الشعر في الثامنة من عمري. “ما هذا؟ بأنك مثل العاهرة “. كأن هو شخص أفضل مني. لم يكن لدى والدي أية معرفة دينية وكان يجبرني على تغطية رأسي. 

الآن، في عام 2019، ما زلت مضطرة للعيش في نفس المنزل معهم وتطورت المناقشات كثيرًا. لم أستطع تحمل ذلك، لقد مررت بفترة الامتحان مع اكتئاب شديد، لم أستطع تحقيق الأداء المطلوب. إذا لم أستطع، فسأعثر هنا وأنتحر. لقد حاولت الانتحار مرة، ولم يحدث ذلك. ليس لدي خوف ولا إيمان ولا شيء أخسره. لا يمكنني تحمل أي شيء مررت به مؤخرًا. أبي دائما ما يسيء إليّ وتوافق أمي. إنه يذلني في كل بيئة ويطلق كلمات سيئة على مظهري وأظافري وحالتي. أنا لا أستطيع شرح مشكلتي، فهم لا يقبلونني. لا أستطيع تحمل هذا المنزل بعد الآن، ولا يوجد أحد يمكنني اللجوء إليه. لا يدعمني أي فرد بالغ من العائلة أو أقارب أو صداقات. لا أحد يرى أنني محطمة. في سن مبكرة جدًا، أشعر أنني في الثلاثين من عمري.

يهددون بقتلي وضربي. جميعهم ينهضون إليّ، فأكون يائسة.

لا أجد حفرة واحدة أختبئ فيها كفتاة ملحدة ترغب في الحرية. لو كان لدي إيمان، لكنت قبلت، لكن القيام بذلك عندما لا أعتقد أنه يخلق صدمة مختلفة. تحدثت بإيجاز عن عملية انتقالي إلى الإلحاد، وفي ذلك الوقت كنت على وشك الجنون.

تقدمت هذا العام لامتحان الجامعة، وبعد عشرة أيام سيتم إعلان النتائج. فالو لي أنهم لن يرسلوني إلى الجامعة، ولن يعطوني المال حتى لو يرسلوني، و سيكسر والدي عظامي. في المرة القادمة التي أرتدي فيها باندانا، ستقوم والدتي بسحب شعري في الشارع، وستخزيني. قالت والدتي: “لعنة الله عليك، خير لي أن أنجب حجر من أن أنجبك، لا شيء يحرجني أكثر منك”. ما أحرج والدتي هو أنني لم أرتدي الحجاب بشكل صحيح. ياللعار، أنا عارة! لم يساعدوني ولو مرة واحدة في حياتي التعليمية، قال أستاذي: “إبنتك مليكة هي أفضل تلميذتي”. عادت والدتي إلى المنزل وقالت “لا قيمة لك إلا إذا غطيت رأسك بشكل صحيح”.

لم أستطع الدراسة أكثر بغضب، أغلقت نفسي في غرفتي وبكيت. مضادات الاكتئاب، النهايات، الانتظارات، كنت دائما أنام. تحولت إمكاناتي، أفضل سنوات شبابي و طفولتي إلى جحيم، رميت كل منهم بعيدا. رميت كل منهم في القمامة. في الواقع، ما زلت لا أستطيع الخروج من هذا الجحيم وما زلت أسبح في أكثر بقعة حرارة.

لقد أدركوا أنني عندما تحدثت وكبرت لن يتمكنوا من منعني. الخوف من هذا جعلهم يأخذون هاتفي من يدي، منعوني من الخروج. كنت بالفعل قلقة بشكل طبيعي ولكن على أي حال، لكن هذه الأسئلة دفعتني إلى الجنون: “من سيخرج من هذه الزاوية؟”، “هل سيتصل أحد بأمي؟”، “هل هذا الرجل مألوف؟”، “هل هذه المرأة صديقة أمي؟”، “من يقول ماذا؟ من ينظر كيف؟”. لقد بصقت على التصورات والأحكام الاجتماعية.

أريد أن أضرب بكل قوتي كل ظاهرة وقيمة التي تسبب في أولاً انطوائنا أنا والعديد من الفتيات مثلي، ثم حبسنا في المنزل، والتي تسبب في وقوفنا بين الناس بابتسامات كاذبة، و بكائنا في أول فرصة، تجعلنا نندم عندما تمردنا. و أريد أن أضرب كل شيء التي تسبب سخرية، وانتحار، واكتئاب، ونوبة ذعر، واستجواب، ورهاب اجتماعي، وقلة الثقة بالنفس و القلق وتصورات ضيقة.

إن معرفة أن الآخرين يعانون أيضًا من الموقف الصعب الذي أمر به لا يريحني ، بل يجعلني أكثر حزنة. أتمنى ألا يختبر أحد هذا. لست متأكدة مما إذا كان الظلام سيكون مشرقًا اليوم. زاد الضغط علي كثيرًا، وواجهت صعوبة في التعبير عن نفسي بحرية حتى في موقع كنت مجهول الهوية، ما أعرف ماذا أفعل عندما يريد الآخرون تحديد الخطوة التي اتخذتها. كنت دائما لوحدي، وسوف أكون هكذا دائما. لكنني أحتاج حقًا إلى الدعم وشخص ما ليقول “أنا معك”.

أريد أن أعانق شخصًا ما و أريد منه أن يداعب شعري الذي يسبب مشكلة للجميع. أنا جميلة بشعري الطويل. في يوم من الأيام سأتمكن من ارتداء ما أريد و تسريح شعري كما أريده. لا شيء يجعلني أكثر سعادة من فكرة القيام بذلك دون تردد. آمل أن تتمكن كل امرأة وكل إنسان سُرقت حريته من تحقيق حريته…

** لم نتمكن من العثور على صاحب الصورة التي شاركناها مع المقال. إذا كنت تعرف ، يمكنك تركه كتعليق مع مصدره.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.