كافحت والدتي في ارتداء ما تريده أيضاً


هذه القصة هي قصة حرية مؤجلة

أنا ابنة الوالدين المربي. لكن قصتي لا تختلف عن قصص العديد من النساء. كانت طفولتي طفولة لم أستطع التحرر فيها حتى في أحلامي. ضغوط الأقارب المزعومين الذين سألوني متى سأرتدي المعطف العلوي عندما كنت في العاشرة من عمري تحولت إلى إصرار من والدي وأمي على اتخاذي القرار الذي كانوا على يقين من أنني سأتخذه يومًا ما و بطريقة ما، عندما كنت في المدرسة الثانوية. لا أنسى أبدًا أول يوم في الأسر. في يوم الالتحاق بالمدرسة الثانوية، بينما كان أحد حجاب أمي على رأسي، منتظرةً أمام غرفة المدير، نظرت إلى فتاة ذات شعر أشقر قصير وتمنيت أن أكون حرة مثلها.

لقد فزت بتقدير أصدقاء عائلتنا وعائلتي، وأقنعت نفسي أنني أريد ذلك. لكن بالنسبة للعديد من الأشخاص الذين كنت أرغب في مصادقتهم، بقيت كالفتاة الوحيدة التي طُلب منها الصلاة بعد الامتحان. في النهاية، بدأت في قضاء الوقت بشكل مجهول على إحدى المنصات الافتراضية. تمكنت من أن أكون “أنا” أكثر مما كنت عليه في حياتي الاجتماعية. تم قبولي لأول مرة في حياتي، تمكنت من كتابة ما كنت أفكر فيه دون خوف من وصفي بالمتعصب أو البغايا. لطالما أردت أن أكون نفسي. قلت: “ربما ستحدث معجزة يومًا ما وسأستيقظ في مكان آخر”. حلمت بأن أستيقظ ك”لا أحد” في مكان لا أعرف فيه أحداً، ولا أحد يعرفني.

ومع ذلك، لا يمكن تجاهل علاقتي بالدين منذ البداية. تمنيت بصدق أن أشعر بالانتماء للحجاب لمدة ثلاث سنوات. لم أقطع صلاتي لفترة. بعد وفاة والدتي بالسرطان في السنة الأخيرة بالمدرسة الثانوية، شعرت بالتمرد بداخلي فقط لأنني لقد أصبحت مسؤولة عن أبي وأخي البالغ من العمر خمس سنوات، فكانت مسؤولية أكبر من امتحان الجامعة. كل الحماسة التي بقيت في داخلي طوال هذا الوقت، أصبحت كراهية.

لقد التحقت بجامعة محافظة بمنحة دراسية كاملة. حتى حلمي بأن أصبح “لا أحد” وجدني، التقيت بأصدقائي من المنصات الافتراضية بدون الحجاب عدة مرات. كنت محجبة داخل الحرم الجامعي، لكنني لم أعد أخشى التعبير عن آرائي. تمت الإشارة إلى اسمي في حلقات الأصدقاء بالجامعة بـ “إنها محجبة ولكنَّها كافرة”. ما زلت أرفض خلع الحجاب تمامًا، لأنني ترددت في إزعاج والدي وخيانة حتى لو كذبت عليه. لكن لم أتردد أبدًا في إزعاج نفسي وعدم احترام نفسي…

جاء ذلك اليوم، وذهبت إلى أوروبا كطالب في برنامج إيراسموس. لأول مرة منذ سنوات، ضربت الرياح شعري في شوارع فيينا. لأول مرة، لمست الشمس ذراعي. في المدرسة الإعدادية، كنت أرتدي أزياء الرجال وألعب كرة القدم لأن والدي كان يمنع كل ملابس يمكن تخيله. لأول مرة، علمت أن التنانير ليست طويلة تناسبني، في سن الحادية والعشرين. أثناء البحث عن هويتي، وجدت كل قطعة مني فقدتها واحدة تلو الأخرى. حفلات التخرج التي لم أستطع الذهاب إليها، الرحلات الصفية للبنين والبنات، عروض الرقص، المسرحيات… لقد كان صعود على المسرح والغناء خطيئة، وغنيت أغنية الحرية لأول مرة.

استغرق الأمر مني شهورًا لإقناع والدي بهذا القرار. أراسلته كل يوم وشرحت مشاعري في هذه العملية. قال إن هذه الحياة لي ما دمت أعرف حدودي. ثم أضاف ذات يوم: “يجب أن تعلمي أنك تركت قضية والدتك”. أضع صورتي الأولى وشعري مفتوحًا ك”أنا” على الفور على وسائل التواصل الاجتماعي. كان هناك أشخاص اعتقدوا أنني شاركتها عن طريق الخطأ ولم يرغبو في تصديق. سمعت أمنيات مثل “حظ سعيد”، وكنت أعرف أنني قد أدينت سرًا. في تركيا، في نهاية العام عندما عدت إلى جامعتي قالوا عني من خلف ظهري”ذهبت إلى أوروبا، فلقد تأثرت هناك”. أنا لست آسفة لهذا على الإطلاق. لأنني لا أعرف ما إذا كان بإمكاني إظهار هذه الشجاعة لولا ذلك. تجرأت فقط على أن أكون “أنا” في مكان لا أكون فيه أحد.


لدي الحرية التي كنت أتأخر عنها لسنوات. ولم أتخلى عن قضية والدتي. بعد كل شيء، كافحت والدتي في ارتداء ما تريده أيضاً… الأسرة تأخذ قطعة منك في كل لحظة و تستهلكك حتى لا يتبقى شيء. لكن تلك القطع مخفية تحت الحرية وينتظر رياح الشجاعة لتأتي وتجده…

(الصورة: IsraelKantor)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.