كان هذا مكانًا حاربت فيه من أجل الملابس التي كنت أرتديها


عمري 16 عامًا فقط ولكن ما زلت أرغب في كتابة رسالة بسبب تشابه تجاربي.

كان ممنوعًا عليّ الاتصال بالرجال منذ أن كان عمري 4-5 سنوات. كلما أمسكت بيد صديق لي، اتُهمت بقلة الأدب و تعرضت للضرب رغم أنني كنت في الخامسة من عمري. درست في المدرسة الإعدادية للأئمة والخطباء.كان هذا مكانًا حاربت فيه من أجل الملابس التي كنت أرتديها. كنت أرتدي ملابس سوداء بالكامل ولا أتحدث حتى في فصل المعلمين الذكور. بدأت في التساؤل عن بعض الأشياء قرب نهاية المدرسة الإعدادية. لم أستطع قبول دين يجعل الرجال يبدون منحرفين وقرف وينصح النساء بحماية أنفسهن منهم. ذهبت إلى المدرسة الثانوية للأئمة والخطباء نتيجة إجبار أسرتي. درست هناك لمدة أسبوع وتركت المدرسة بعد شجار مع مدرس ادعى أن المثلية الجنسية مرض.

انتقلت إلى مدرسة ثانوية عادية وأردت الآن خلع الحجاب. أردت حياة جديدة تمامًا في مدرستي الجديدة. بعد إخفاء جميع السكاكين والعصي في المنزل، أخبرت والدي أنني أريد نزع الحجاب. قال إنه يشعر بالخجل مني ولم ينظر إلى وجهي لمدة عام. علموا أنني كنت ملحدًا بطريقة ما في مدرستي الجديدة. رأى الطلاب الذكور في ذلك فرصة لعائلتي لعدم معرفة هذا الوضع.
وبدأوا في تهديدي ومضايقتي. مرة أخرى ذات يوم، عندما لم أستطع تحمل هذه الإساءة وعدت إلى المنزل أبكي ، لم أجد أي دعم من عائلتي واتهموني. علمت والدتي أنني لست مسلمة.

لقد تحولت بطريقة ما إلى مدرسة ثانوية أخرى لبدء حياة جديدة تمامًا. واختلقت كذبة أني أتيت من مدينة أخرى. في تلك المدرس، لا أحد يعرف هويتي الحقيقية الآن. بسبب العنف الذي عانيت منه في طفولتي والإساءة التي تعرضت لها في المدرسة الثانوية ، أتلقى علاجًا نفسيًا. عمري 16 سنة فقط. أنا واحدة من آلاف الشباب في هذا البلد الذين تعرضوا للمضايقة والعنف بسبب دينهم. أنا سعيدة جدًا بالتقدم الذي أحرزته حتى الآن. على الرغم من أنني فكرت في الاستسلام ألف مرة، إلا أنني لم أندم على الاستمرار.

(الصورة: رويترز)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.