أنا أمشي فرديا لكني لا أمشي لوحدي

مرحبا

أعلم أننا هنا وحدنا. لأنهم لا يستطيعون تحمل سماع أصواتنا، فهم لا يريدون أن يستمعوا إلينا أبدًا. هذا لأنهم يخافون من التساؤل و الفهم بعض الأشياء حقًا

القصة التي يمكنني تسميتها “قصتي” بدأت للتو. لانني لقد ترعرعت من قبل الأبوين الذين جعلا مجتمع مريض لهيئة محلفين على حياتهما والذين كان يكرهان بعضهما البعض، أنفسهما، و ربما أطفالهما.و فعلت كل ما يريدانه مني، سواء بشكل مباشر أو غير مباشر، معتقدًا أنه إذا حصلت على تقديرهما، فربما سأحصل أيضًا على حبهما. هذا يعني أنني فعلت ما يريده المجتمع منهما.

كان عمري حوالي 12-13 سنة. بدأت الدورة الشهرية لكل صديقاتي، لكن لم تبدأ دورتي الشهرية بعد.  فكانت دائما يتحدثن عن ذلك. “أعطتني أمي جوارب سميكة في يوم الصيف لأنني كنت في فترة الحيض”، “أمي تقول أن أشرب الكثير من الماء”، “اشترت لنا أمي الفوط الصحية التي لأم و ابنة”. في اليوم الأول الذي بدأت فيه دورتي الشهرية الأولى ، هرعت بإثارة كبيرة إلى أمي التي كانت في المطبخ و أعطتها الأخبار السارة. فأسكتتني أمي قائلة: “شش! لا تصرخي! فهمت الأمر”، وعادت إلى عمله. لذا أمي؟ فوط صحية؟ جوارب؟ ماء؟ الأدوية؟ لا! ها هو عالمي… جاءت أمي إلي في ذلك المساء و ربتت على رأسي و قالت إنني لم أعد طفلاً، وأنه تم فتح “صحفي الأعمال”. قالت إن سيتم كتابة خطيئة واحدة للرجال الذين رأوني “هكذا”، و سيتم كتابة خطيئتين لي، لأنني جعلتهم يرونني، و إذا أرتديت الحجاب، فسيناسبني جيدًا. فكانت تربت شعري دائمًا أثناء المحادثة. كنت طفلة في حاجة إلى الحب، مثل كل طفل.

أمي كانت تحب شعري، أنا كنت أحب أمي. قالت “إنها خطيئة؛ الله سيحرقك، لا يمكنك الخروج من النار.” استمرت “هذه هو الصحيح، على الجميع أن يفعلوا ذلك “

ذهبت إلى المدرسة في صباح اليوم التالي، و إرتديت حجابا. لقد بدأنا للتو الصف السابع. ولكن عندما ذهبت إلى المدرسة، أدركت أن الأمر ليس كما كان في المنزل. لم أفهم ما كان الصحيح. لقد قالت أمي أن الجميع يجب أن يفعلوا ذلك، ولكن لم يفعله أحد غيري.  لم أرد أن يراني أصدقائي بهذه الطريقة. خجلت كثيرا.

ولكن لم أكن أعرف كيف أستسلم لأن والدي ابتسم عندما رآني في الصباح. لقد قدرني ، ربما كان يحبني للمرة الأولى. لكن خجلي لم ينته أبدا

قلت للجميع “إنه سر بيننا”. أردت فقط أن أكون مثل أصدقائي، مثل زملائي، مثل طفل

تم حظر الحجاب في المدرسة، لحسن الحظ تم حظره. كل يوم, كنت أشكر أولئك الذين حظروه. أثناء الأخبار المسائية، كان والدي يقول “أنذال” لأولئك الذين جعلو نساء دخول المدرسة بخلع حجابهن أمام الجامعة. إما أنا كنت أصلي من أجل عدم رفع الحظر. كنت مثل أي شخص آخر في الصف.

المدرسة المتوسطة ، المدرسة الثانوية كانت دائما هكذا. في المدرسة الثانوية، كان يحضرني والدي إلى المدرسة بسيارته. كنت أجلس في السيارة  و أنا محجبة، و عندما دخلنا إلى الشارع حيث كانت مدرستي الثانوية، كنت أخلع الحجاب على الفور. كان يفهم والدي أنني لا أريد أن يراني أصدقائي هكذا، ولم يقل أي شيء، كان يحب أن يعيش كما لو لم تكن هناك حقائق. عندما دخلت المدرسة، كنت أطوي تنورتي و أرتديها على ركبتي. مرت كل طفولتي و مراهقتي كذلك. ثم غادرت المدينة الصغيرة حيث كنت أعيش من خلال الحصول على جامعة جيدة للغاية.

وصلنا إلى الجامعة يوم الالتحاق مع عائلتي و دخلت الحرم الجامعي مع والدي. عندما رأى والدي زملائي المستقبليين، قال لي “أنا أراك فقط كفتاة ناجحة وأخلاقية في هذا الحرم الجامعي الضخم”.

يعني، ربما كانت فتيات أخريات أغنياء، ربما أتت إلى هنا أيضًا بطريقة أو بأخرى. لكن نجاح هؤلاء الفتيات لم يحسب كنجاح لأن شعرهن و ذراعيهن و أرجلهن وما إلى ذلك يبدو. أدركت أنه كان هذا تلاعب عاطفي عظيم و كيف شكلوا لي 22 سنة، بعد وقت طويل. بالطبع، تم رفع حظر الحجاب في الجامعات، وسُلبت حريتي. كانت المرة الأولى التي كان علي إرتداء حجاب في مدرسة طوال اليوم. لم أقم باستيعابها أبداً لمدة أربع سنوات.

كنت أكره نفسي كل يوم، و فقدت ثقتي بنفسي يومًا بعد يوم و لم أتحدث إلى أي شخص. في نهاية 22 سنة وربما 11 سنة من النفاق؛ أدركت أنني لم أعد قادرة على النظر إلى نفسي في المرايا،  و أنني غالبا ما أتوقف عن الذهاب إلى متجر البقالة، و بينما كان الطقس لطيفًا جدًا و كانت الرياح تداعب شعر أصدقائي، جلست دائمًا خلف ستائر مغلقة في المنزل. أدركت أنني أرغب في لكم الرجال الذين ضايقوني على الطريق منذ أن كان عمري 12 عامًا حتى عندما كنت محجبة، لكنني لم أكن أعرف كيف أفعل ذلك. أدركت أنني رفضت صديقاتي عندما دعون لي لمشي، لأنه لم يكن لدي شيء “مناسب” لأرتدي.

باختسار، عندما أدركت أنني تخلت عن كل ما أردت القيام به في الحياة لكي تحبني عائلتي و المجتمع الذي يعبدونه لم ينتقدني، واجهت عائلتي و بكيت. فقلت لا أستطيع فعل ذلك بعد الآن.

الآن هم ما زالوا مشغولين في التخييل امام الناس. أنا هنا أستمتع بالشمس و هي تغير لون ذراعي و الرياح التي تلامس شعري بعد سنوات

أحيانًا أذهب إلى متجر البقالة لمجرد أنني أريد ذلك، أحيانًا أخرج للمشي ثلاث مرات في يوم لمجرد أنني أريد ذلك. أنا أمشي فرديا لكني لا أمشي لوحدي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.