لقد علقت بين ما حدث وما يجب أن يحدث

مرحبا

أريد مشاركة قصتي أيضًا؛ ربما يأمل شخص ما

في صيف 2005، بدأت أرتدي الحجاب. في الصيف الذي أعقب سنتي الثانية من المدرسة الثانوية، أُبلغت أن أقرب صديقتي بدأت تغطي رأسها في ذلك الصيف، و بصراحة شعرت بالدمار. لأننا كنا الفتيات “غير محجبة” الوحيدات في مجموعة أصدقائنا. كنت أعلم أنني سأغطي رأسي في النهاية. كنت أرتدي الحجاب من وقت لآخر منذ أن بدأت المدرسة المتوسطة. كانت عائلتي بالفعل تتوقع مني أن أرتديه. مع تقدمي في السن، أدركت أنني لا أريده حقًا؛ لكن دائرتي كانت تتوقعه مني. اعتقدت أن هذا ما كان علي فعله بغرابة.

والدي لم يهتم بنا كثيرًا. بالطبع كان يهتم بنا، لكن لم يسبق لي أن رأيت أنه تتدخل في القضايا مثل الملابس و الشعر

أمي هي شخصية مثيرة للاهتمام… هي امرأة مهتمة بكل فرع من فروع الفن، و جميع أنواع الأنشطة الاجتماعية مثل الموسيقى و الرسم و الرياضة. في أواخر عشريناتها، إرتدت الحجاب تدريجياً. في صورها القديمة، نراها دائمًا بالماكياج و شعرها الجميل.

أستطيع أن أقول إن عائلتي من الشخصيات الفكرية للمحافظين في ظروف تركيا. بفضلهم، أصبحنا واحدًا من هؤلاء الأطفال المثقفين، الملتحقين بمدارس جيدة و موجهين حقًا. أنا لا أستطيع أن أنكر ذلك على الإطلاق. لكني أريد أن أتحدث عن سنوات طفولتي. باستثناء السنوات القليلة الماضية، لم أرتدي أبداً بلوزة حمالات أثناء الخروج. و بالمثل، التنانير القصيرة، والسراويل القصيرة و ما إلى ذلك… لم يكن لدي حتى قبعة. كانت أمي تقول “غطي رأسك بدلاً من ارتداء قبعة”. و كان ممنوعا علي لبس البنطال… لقد ارتديت تنانير طويلة منذ أن بدأت الذهاب إلى المدرسة الإعدادية. كنت أتساءل كالمجنون كيف سيكون شعور ارتداء بلوزة حمالات و تنورة قصيرة و السباحة في ملابس السباحة. هل يتساءل الشخص عن هذا؟ بعقل طفل; تتساءل ما لا تعرفه. الآن أعتقد أن أمي لديها أسباب لها بالتأكيد. لا أريد أن أصدق غير ذلك. و عن أمي؛ لم يوجد ضغط مباشر، لكن في بعض الحالات كان ستقول مباشرة: “ارتدي الحجاب بدلاً من القيام بهذا”. مرت طفولتي بشعور التذلل علي الذي لم أكن أعرف لماذا، و علاوة على ذلك شعرت بغرابة شديدة عندما ارتديت ملابس مختلفة عن زملائي. عندما أنظر إلى الوراء، أدرك أن الأشياء التي تبدو صغيرة جدًا تزعجني حقًا.  للأسف ، لا أستطيع أن أشرح هذا الوضع لأولئك الذين تسببوا فيه. 

ماذا كنت أقول؟ صيف 2005… عندما بدأت المدرسة بعد العطلة، بدأ أصدقائي الرائعون في حافلة النقل، لا يتحدثون معي كما كانوا من قبل؛ فثم بدأوا في إقصائي شفهيًا. لقد حلمت بالذهاب إلى الجامعة و كنت صبورة في عامي الآخر. لقد شعرت بارتياح شديد عندما بدأت الكلية. لأن كان هناك الكثير من المحجبات في مدينة ضخمة. وكنت غير مزعجة بينهم. هذه المرة، حاولت دائمًا تجاوز نفسي من أجل إثبات “أنا مختلفة عنهن”. 

العشاق، و الكحول، إلخ… صورتي والأشياء التي قمت بها بدأت في الابتعاد عن بعضهما البعض. بدأت في الدفاع عن فكرة أن “كل شخص يمكنه فعل ما يريده؛ في النهاية، لا أحد هو ملاك”. لكن في داخلي، كنت أقول “ماذا أفعل؟”. و لكن من ناحية أخرى، كنت أقول “سأفعل ما أريد و أنا محجبة، و لا يهم هذا أي شخص”. لقد علقت بين ما حدث وما يجب أن يحدث. كنت أرغب في خلع الحجاب. كنت أعلم أن والدي لن يكون منزعجًا للغاية، لكن أمي كانت ستدمر ولم أكن أريد أن أزعج أمي. على مر السنين، جعلت من نفسي أسلوب حياة. بدأت باستخدام الحجاب كإكسسوار. كنت أرتدي غطاء السويت شيرت، و كنت أفتح الباب لساعي بدون حجابا، ولم أكن أرتدي حجابا عندما ذهبت إلى البحر.

ثم جاء شخص ما إلى حياتي. شعرت بأنني فريدة و مهمة لدرجة أن هذا الشعور أعطني الإيمان بأنني أستطيع تحقيق أي شيء أريده. “هذه حياتك. لا تشعري بأنك ملزمة بفعل شيء لا تريدينه لأي شخص. حتى لو كان هذا الشخص أنا… ” ثم بدأت في الخروج من وقت لآخر بدون الحجاب. 

كان من اللطيف أن أشعر بالريح في شعري بعد 9 سنوات، دون الشعور بالذنب لأول مرة

بعد مرت عام أو عامين و أنا نصف محجبة/ نصف غير محجبة، أدركت أنني لا أستطيع تحمل بعد الآن، و في أحد الأيام اتصلت بأمي و أنا أبكي. بالطبع غضبت، فقالت إن حبيبي أجبرني على القيام بذلك، و لم تتحدث معي لفترة. 

اما كلمات والدي جعلتني أبكي بسعادة. “أعلم أن هذا عبء على ظهرك، أريدك أن تفعلي ما يسعدك أن تكوني” 

بعد ذلك اليوم لم يكن هناك حديث عن خلع الحجاب. لم تسألني والدتي ولا والدي مرة عن أسبابي

تحسن سلوك أمي القاسي في وقت قصير جدًا. فأنا أسعد من أي وقت مضى

إذا كنت تقرئي هذا، فلا تخافي! انت لست وحدك! عندما تشعرين باليأس و يسود عليك الخوف، فكري دائمًا في ذلك؛ اجتازت مئات النساء هذا الطريق الذي سلكته

لست وحدك، لا تخافي

(Samella Lewis)

شارك:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *