أنتم تعيشون مع مسؤولية فتاة صغيرة تبلغ من العمر 14 عامًا

قصتي هي قصة حياة تنتظر إنجازها. عندما بدأت المدرسة الثانوية, كان عمري 14 عامًا ، بدأت في ارتداء الحجاب فقط لتلبية توقعات الناس من حولي. بتعبير أدق، لم يكن لدي خيار آخر. لقد كنت دائمًا في الجمعيات ودورات تحفيظ القرآن طوال حياتي. وكنت في بيئات حيث كانت هناك نساء يتحدثن فقط عن الدين و يغطين عقولهن بجانب شعرهن. حقيقتهم كانت حقيقتي و ما كان خاطأ بنسبة لهن، كان خاطأ بنسبة لي أيضا. 

دعنا نعود أكثر قليلا، في بداية المدرسة الإعدادية، كنت في الصف الخامس أو السادس، اشترت جدتي تنورة وردية لأرتديها. لم يسمح لي والداي بارتدائها. كانت التنورة تصل إلى ركبتي.و كنا نذهب إلى فندق لحفلة نهاية العام. “لا! إنه كثير من الخطيئة، الفنادق أعشاش للدعارة! أمان أمان!” لكنني ذهبت بفضل جدتي. هي اخذتني. ارتديت فستانًا أسود ذات حمالان رفيعة، وفوقه بوليرو بيضاء. لا تخلعي البوليرو! لم أخلعه.

كنت سأبدأ المدرسة الثانوية. كان يجب أن تكون بالتأكيد ثانوية الإمام الخطيب، بالتأكيد. كان يقول والدي “ماذا لو تصادق على الرجال؟”. لكنني لا أستطع الذهاب إلى مدرسة لن تكون أبدًا موطنًا للتعليم ولن تفعل شيئًا سوى اخلفتني ضد الحياة! أصررت ، وقلت لا ، بكيت كثيرًا ولم أذهب.

حتى شهر مضى، كنت أقول “نعم” لمن يسأل “هل أنت محجبة بإرادتك؟” ناهيك عن خلع الحجاب. ربما لأنني لم أرغب في أن يُنظر إليّ بشفقة، ربما لأنني صدقت هذه الكذبة بنفسي.

لقد وضعت طلاء أظافر بلون باهت مؤخرًا.

قالت أمي “أنت محجبة، هل هذا مناسب لك؟”. اندلعت الحقيقة بداخلي. قلت “نعم، هذا صحيح، إنه غير مناسب، إذن حان الوقت بالنسبة لي لخلع الحجاب. بدأت أتحدث بالصراخ والبكاء. أنتم تعيشون مع مسؤولية فتاة صغيرة تبلغ من العمر 14 عامًا.

أنتم تقولون إنه خطيئة، حسنا، لن تكون قادرًا على تحمل مسؤولية الحقوق التي سرقتوها مني. سأذهب إلى الجامعة. سأرتدي التنورة الوردية التي لا تدعني أرتديها ، سأرتدي ذلك الفستان بدون بوليرو

وأنتم سوف تشاهدون فقط. قلت إنني أكرهك يا أبي.

شهرين لإنهاء المدرسة الثانوية؛ وسأكون حرة بعد شهرين. ليس لأنني سوف أخلع الحجاب. سأكون حرة لأنني سأعيش كما أريد وأحلم وأشعر. دعونا نتحرر معا.

(الصورة: برسيبوليس)

شارك:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *